فى عام 2050، الشرق الأوسط بلا سكان أو حياه صالحة للعيش



فى عام 2050، أجزاء كبيرة من الشرق الأول و دول شمال أفريقيا، ستكون غير مأهولة بالسكان، و لا تصلح للعيش على هذا الجزء من الأرض، و من المتوقع أن تكون هناك هجرة جماعية، بسبب الإحتباس الحرارى، و بعض التغييرات المناخية الأخرى التى ستتسبب فى إخلاء هذه المناطق.

هذا ما نشرته صحيفة روسيا اليوم عبر موقعها على شبكة الإنترنت، و قالت خلال التقرير، أنه فى نهاية شهر إبريل الماضى، قامت عدد من الدول التى يبلغ عددها حوالى175 دولة، بتوقيع إتفاقيات تنص على التقليل من إنبعاثات الغاز لديها التى تؤدى إلى الإحتباس الحرارى.
    

و أكدت عددًا من الدراسات أن بعض الحلول أو الإجراءات ستكون غير كافية لتفادى ظاهرة الإحتباس الحرارى، و توقعات بحدوث كارثة كبرى تهدد حياة الملايين فى منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا.



و تشير دراسة أخرى أنه مع حلول عام 2050 سيكون إرتفاع معدل إشتعال الحرائق بسبب درجات الحرارة أكثر من 3 أضعاف الوضع الحالى، خاصًة أن درجات الحرارة ستشهد إرتفاعًا نسبيًا قد يصل إلى أكثر من 46 درجة مئوية.

كما تشيد الدراسة بحسب روسيا اليوم، أن تلوث الهواء، سيكون له دور بارز فى تهديد دول الشرق الأوسط و شمال أفريقيا، و يهدد العيش عليها.

و كما اوضحت الصحيفة الروسية فى تقريرها، أن عددًا من الدول العربية شهدت العديد من التغييرات المناخية، كسوريا و العراق و المملكة العربية السعودية، بسبب شدة العواصف الرملية، و تأثرت بزيادة إرتفاع درجات الحرارة بزيادة بلغت أكثر من 70%، عكس السنوات الماضية