الحقيقة الكاملة حول دعوة وزير الدفاع الإسرائيلي لضرب السد العالي



منصب وزير الدفاع في إسرائيل يتسبب في توتر، حيث أن هناك حالة من الغضب الشديد و الترقب هي أقل ما يوصف في تلك الفترة في الحياة السياسية الإسرائيلية، وذلك بعدما قام رئيس الحكومة الإسرائيلية “بنيامين نتنياهو”، بتعيين وزير دفاع جديدا لإسرائيل يدعى “أفيجدور ليبرمان”، بدلا من وزير الدفاع الإسرائيلي السابق “موشي ياعلون”، حيث قال وزير البيئة الإسرائيلي أنه مضطر إلى تقدم أستقالته أعتراضا على ذلك القرار من نتنياهو، حيث قال الوزير المستقيل في تصريحاته أن الحكومة الحالية هي “حكومة خراب إسرائيلية”، و وصفها بالحكومة المتطرفة.
    

و تعتبر تلك الاستقالة هي الاستقالة الثانية في الحكومة الحالية، على أثر تعيين وزير الدفاع الجديد، حيث أتهمهم وزير البيئة الأسبق بالتطرف حيث قال “ياعلون” الوزير الأخر المستقيل، أن تعيين ليبرمان كوزيرا للدفاع هو كارثة، و دعوة صريحة لزيادة التطرف، و سوف يؤثر ذلك بالسلب على إسرائيل في ظل السعي حول حلول مع الفلسطينيين، من أجل التهدئة و مع الدول المجاورة.

و رجع وزير البيئة المستقيل و قال إستبدال وزير الدفاع السابق ياعلون بوزير جديد، و هو ليبرمان شيئ غير جيد على الإطلاق، لأن ياعلون محب للسلام و حكيم، أما ليبرمان متطرف جدا ،و أبدي قلقه مما قد يفعله ليبرمان، لأن الوزير الدفاع الجديد كان قد دعا إلى ضرب مصر تحديدا منطقة السد العالي، بعد دعم مصر لفلسطين في أنتفاضة 2001، و قال بأنه لن يكون هناك سلام مع الدول المجاورة.