احداث جديدة فى قضية تجريد سيدة مسنة من ملابسها وبيان من الكينسة حول الحادث والسيدة تروى التفاصيل وهاتشاج ” انا اسف يا امى يجتاح تويتر



تداول عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي فى الاونة الاخيرة وايضا عبر مواقع الالكترونية الاخبارية حول تجريد سيدة مسنة من ملابسها بطريقة بشعة فى محافظة المنيا والذى لاقي هذا الخبر غضب كبيرة من نشطاء الفيس بوك وتوتير انه كيف يجراء اي شخص من تجريد سيدة كبيرة فى السن من ملابسها والتشهير بها وفى هذا السن بل في محافظة المنيا القري المشهور عنها بالحفاظ على العادات والتقاليد من التدخل من اى من اهالى القرية او رجال الامن الامر الذى وضع العديد من الغموض حول الحادث او اذا كان حادث او اشائعة او ايضا ما الاسباب وراء ذلك ومن خلال التحقيق الذى قام به محرر نجوم مصرية حول الحادث وعمل تقرير من اهالى المنطقة عن الاسباب وراء تلك الحادث وما مصدقية هذا الخبر من عدمه وكيفية لم يتدخل رجال الشرطة من هذا الامر والذى اجابت شهود العيان عن العديد من الاسئلة حول تلك الواقعة وايضا اجاب البيان الكنيسية حول توضيح الحادث.
    

والذى اوضح التقرير انه يرجع الامر والاحداث الى يوم الاربعاء الماضى وبالتحديد مساء والذى تجمع اكثر من ثلاثمائة شخص فى مدينة الكرم والتى تقع فى مركز ابو قرقاص بمحافظة المنيا حيث قاموا بتجريدها من مبلابسها والشتهير بها امام الجميع .
بيان الانباء مكاريوس اسقف كنيسية المنيا وتوضيح تفاصيل واسباب الحادث.



وبعد انتشار تلك الاخبار وتداولها بشكل كبير اوضح الانباء ماكريوس اسقف الكنسية تفاصيل الواقعة حيث صرح بانه كانت هناك علاقة عاطفية بين شاب مسيحي وفتاة مسلمة والذى تلقى العديد من التهديد بالقتل من اهل الفتاة واقاربها وحيث تم حثه على مغادرة القرية ولكن فى اليوم التالى و توجه والد الشاب الى مركز الشرطة وقام بتحرير محضر بوجود تهديد لابنه .



ولكن جاءت الواقعة بعد تحرير المحضر مساء امس الاربعا والذى اندفع عدد كبير من الاشخاص بالاتجاه الى منزل الشاب وقاموا بتحطيمه وايضا الاعتداء على سبعة منازل قبطية ودمروا محتوياتها وكما ذهبوا الى منزل ذلك الشباب وقاموا بالاعتداء على والدته وقاموا باخراج وجردوها من ملابسها بشكل كامل امام الجميع وقاموا بالتشهير بها .

كما واصل حديثه ان رجال الامن تحركة بعد الاحادث فى حوالى الساعة العاشرة مساء بعد وقع الحادث بحوالى ساعتين وقامت بالقبض على عدد من الاشخاص من القرية وجارى التحقيق معهم ، واضوح ان هذا التصرف لا يقبله اي شخص شريف فى مصر ولا له علقة باي ديانة ان الكنيسة تثق برجال الامن فى تحقيق العدالة الكاملة فى هذا الحادث الاليم .